منظمات حقوقية تكشف عن تعرض الاسرى الفلسطينين المضربين عن الطعام لمعاملة وحشية

كشفت وزارة الاسرى الفلسطينية ومنظمات حقوقية على ان قوات الاحتلال الاسرائيلي تنتهج المعاملة الوحشية في التعامل مع الاسرى المضربين عن الطعام لاجبارهم على وقف اضرابهم حيث تشهد السجون الاسرائيلية اضراب جماعي عن الطعام للاسرى الاداريين وزاد عدد المضربين عن الطعام بعد تضامن اعداد كبيرة من الاسرى مع المضربين عن الطعام وتناشد وزارة الاسرى الفلسطينية العالم ان يقف امام مسؤولياته للتدخل لحل ازمة الاعتقال الاداري .

حيث افاد محامو وزارة شؤون الأسرى والمحررين أن ادارة السجون الاسرائيلية تتعامل مع الأسرى المضربين عن الطعام بحقد غير مسبق، من حيث شراسته وهمجيته، وتعمل بشكل متواصل من خلال توجيهات رسمية من قبل قيادة الاحتلال للضغط على الأسرى بكل الوسائل الممكنة، دون الأخذ بأي اعتبارات لأضرابهم منذ 44 يوم.

وكشفوا على أنه يتم نقل أسرى مضربين عن الطعام بشكل يومي الى المستشفيات الاسرائيلية، وأن حالة الكثير منهم سيئة، ويشعرون بالكثير من الأوجاع، وهناك نقص كبير في أوزانهم، وتظهر عليهم علامات الارهاق والتعب والدوخان.

حيث انه قام محامي الوزارة كريم عجوة بزيارة مستشفى “برزيلاي” الذي نقل اليه ستة من الأسرى المضربين والتقى بعدد منهم، والذين أكدوا له انهم وصلوا الى وضع صعب، ويناشدون كافة المؤسسات الحقوقية التدخل لانقاذ حياتهم ووقف سياسة الاعتقال الاداري بحق ابناء الشعب الفلسطيني.

وكشف عنزيارته لثلاثة من الأسرى الستة وهم: سفيان وهادين وبهاء يعيش ومحمد الدرابيع، وان الأسرى الثلاثة حضروا اليه مقيدين الأيدي والأرجل، وهي ذات الحالة التي يكونوا عليها على اسرة المستشفى، وأكدوا أن وضعهم الصحي صعب وكذلك الأمر زملائهم.

وفي سياق اخر خرجت مظاهرات حاشدة في مدن قطاع غزة والضفة الغربية تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام .

 

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم