الحوثي يلفظ انفاسه الاخيرة واقتراب نهاية التمرد فى اليمن

الحوثي يلفظ أنفاسه الأخيرة في السعودية

مع تضييق قوات الشرعية وعناصر المقاومة الشعبية المدعومة من التحالف العربي، الخناق على الانقلابيين في صنعاء، واستشراف البعض لمؤشرات نهاية التمرد في اليمن، أطلق ناشطون سعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج #الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره، الذي تصدر قائمة المواضيع الأكثر تفاعلا عبر موقع التدوين القصير “تويتر”.

وقد أجمع النشطاء، على حتمية هزيمة المتمردين على الشرعية في اليمن، مؤكدين أن الأخبار التي تتداولها وسائل الإعلام، توضح أن النصر بات مسألة وقت لا أكثر، خصوصا وأن حقيقة الميدان في الجبهات تكشف حالة الانهيار التي تتخبط فيها المليشيات، فيما أشاد آخرون بمجهودات قوات التحالف العربي في تحقيق النصر المنتظر.

وفي هذا السياق، كتب أحمد الفرحة، يقول “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره بشائر النصر قادمة ونار الفتنه ستخمد والحوثي وايران وعفاش نهايتهم قربت والحق سيظهر بإذن الله”، وعلى منواله عزف المدون بسام، قائلا “الهزيمة تقترب ولكن ليس نفسه الأخير .. عندما يصل اليمنيون والجيش الوطني الى جبال مران سيكونون في نفسهم الأخير #الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره“.

وبدوره أكد أبو فهد، أن “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره. إنما النصر صبر ساعه. اللهم انصر ابطالنا الاشاوس”، فرد عليه معلق آخر بقوله “بدخول القوات الى صنعاء وصعدة سيسقط الحوثي الى الابد ..لنتفرغ للحبيبة بلاد الشام #الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره“.

واعتبر عبد الله البقمي، أن “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره الحمدلله الذي كفى اهل اليمن شر ذراع ايران الخائن، فالفضل لله ثم للملك سلمان وقراره الحاسم بإنهاء ازمة اليمن”.

وذهب الشامخ، أبعد من ذلك ودون قائلا، “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره لم يسبق للسعودية ان اشتركت في حرب وخسرت، فما بالك ان كانت هي من تقود الحرب وتمتلك زمام المبادرة ! النصر لنا”.

النصر الموعود

وأجمع غالبية المتفاعلين مع هذا الهاشتاج، أن النصر بات في متناول قوات الشرعية، وأن الانقلابيين في طريقهم للاندحار، وكتب عبد الكريم سعيد حافظ، “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره مصير كل معاند مراوغ كذاب مصير كل من رهن مصيره لخارج بلده وكل من قدم الطائفيه البغيضه على مصلحة وطنه وشعبه”، فيما قال حامد المالكي، “ستعود صنعاء للحضن العربي رغماً عن أنف الجميع ، اللهم عجل لنا بنصر من عندك”.

وذهب آخرون، إلى أن معركة صنعاء فضلا عن بعدها السياسي، ستكتب جوانب أخرى بعضها للتاريخ، وكتب أحدهم يقول “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره سيكتب التاريخ عن لحظات العزة والكرامة بدا (عاصفة الحزم) بأمر سلمان الحزم ليحمي يمن العرب”، بينما اعتبر “عارف”، “سيكتب التاريخ أنهم : ١-خانوا جيرانهم . ٢-تحالفوا مع الأعداء . ٣-دمروا بلادهم وشعبهم . بحثاً عن السلطة #الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره“.

نهاية المد

ورأت مجموعة من المغردين، أن تحرير صنعاء سيكتب آخر فصول المد الشيعي، وعلق أحدهم “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره وكذلك التمدد الصفوي في المنطقة العربية يتجه إلى النهاية بإذن الله والمطلوب التوحد العربي الإسلامي والدعاء بالنصر”.

وقال مغرد سعودي، إنه لابد من اتباع تكتيك معين في تحرير عاصمة اليمن، مقدما اقتراحاً طريفاً، “#الحوثي_يلفظ_انفاسه_الاخيره قبل الانتهاء من كنس الحوثي و المخلوع، اتمنى اطلاق صواريخ بالستية سعودية على صعدة او صنعاء لمعرفة قدراتها”، فرد عليه آخر “#الحوثي_يلفظ_أنفاسه_الأخيرة صنعاء الآن محاصرة من ثلاث جهات رئيسية.. ساعات وترجع اليمن للحضن العربي”.

اترك تعليقًا