تغيرات جديدة تطرأ على حكومة الوحدة الفلسطينية ووزارة الاسري تعرقل الأتفاق

كشفت مصادر صحفية فلسطينية خاصة عن ان القائمة الوزارية التي كان متفق عليها بالايام القليلة الماضية تم تعديلها بشكل كبير وما زال الوضع متوترا بين حركتي فتح وحماس علي عدة وزارات منها وزارة الاسري التي يريد الرئيس محمود عباس استبدالها بهيئة خاصة لشؤون الاسرى تتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية والملف الاخير يتعلق بوزارة الخارجية فما زال الرئيس عباس يصر على تولي رياض المالكي الوزير الحالي لحقيبة وزارة الخارجية بالحكومة الجديد وهو ما تعارضه حماس .

وأجتمعت الفصائل الفلسطينية اليوم في غزة لتدارس موقف الرئيس عباس من وزارة الاسري حيث رفضت الفصائل الفلسطينية الغاء وزارة الاسري وتحويلها لهيئة تتبع لمنظمة التحرير في الوقت الحالي لما تشهده السجون الاسرائيلية من تصاعد وتيرة اضراب الاسرى عن الطعام وتعرضهم للقمع والتنكيل من قبل سلطات الاحتلال الاسرئيلي .

وكان من المتوقع ان يتم اعلان التشكيل الحكومي اليوم الاثنين لاكن للقضايا العالقة سيتم تأجيل الاعلان عن تشكيل الحكومة لوقت اخر لحين حل الخلافات العالقة بين حركة فتح وحماس .

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم