اسباب استجواب وزير الداخليه الكويتي

انتقل مجلس الأمة لمناقشة استجواب وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح المقدم من النائب رياض العدساني.

T+ | T-
اعلن رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق علي الغانم اليوم الاحد ان طلب الاستجواب المقدم من النائب رياض العدساني الى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الكويتي الشيخ خالد الجراح الصباح سيدرج في جلسة 12 نوفمبر المقبل.
واوضح الغانم في تصريح للصحفيين في مجلس الامة انه تسلم الاستجواب الموجه الى وزير الداخلية بصفته والمكون من محور واحد واتبع الاجراءات الواردة في المادة (135) من اللائحة الداخلية لمجلس الامة كافة.
وعن امكانية مناقشة الاستجواب في جلسة الثلاثاء المقبل بعد الجلسة الافتتاحية قال الغانم ان ذلك ممكن لائحيا بشرط ان يقدم طلب فتح باب ما يستجد من اعمال وطلب ادراج الاستجواب وهو امر مشروط بموافقة الوزير والمجلس.
واضاف “اما إذا لم يقدم طلب استعجال للاستجواب فسيكون مدرجا على اعمال جلسة 12 نوفمبر المقبل” مبينا انه في حال طلب من وجه اليه الاستجواب التأجيل لأكثر من هذه المدة “فذلك بحاجة ايضا الى قرار من المجلس”.
وتنص المادة (135) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة على انه “يبلغ الرئيس الاستجواب إلى رئيس مجلس الوزراء أو الوزير المختص فور تقديمه ويدرج في جدول أعمال أول جلسة تالية لتحديد موعد للمناقشة فيه بعد سماع أقوال من وجه إليه الاستجواب بهذا الخصوص”.
كما نصت المادة آنفة الذكر بشأن مناقشة الاستجواب على انه “لا تجري المناقشة في الاستجواب إلا بعد ثمانية أيام على الأقل من يوم تقديمه وذلك في غير حالة الاستعجال وموافقة رئيس مجلس الوزراء أو الوزير حسب الأحوال”.
وأعطت المادة لمن يوجه إليه الاستجواب الحق بأن “يطلب مد الأجل المنصوص عليه في الفقرة السابقة إلى أسبوعين على الأكثر فيجاب إلى طلبه ويجوز بقرار من المجلس التأجيل لمدة مماثلة ولا يكون التأجيل لأكثر من هذه المدة إلا بموافقة أغلبية أعضاء المجلس”.
وكان النائب رياض العدساني قد تقدم في وقت سابق اليوم الى رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق علي الغانم بطلب استجواب موجه إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الكويتي الشيخ خالد الجراح الصباح بصفته مكون من محور واحد.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم