من المسئول عن وفاة الطفل عبد العزيز نواف الرشيدي

فتحت وفاة الطفل الكويتي عبدالعزيز نواف الرشيدي، الذي تعرض لحقنة تخدير على يد طبيب عربي، النار على وزير الصحة الدكتور باسل الصباح.

وفتح مسلسل الأخطاء الطبية جراح الكويتيين، الذين تفاعلوا مع وفاة الطفل، عبر هاشتاغ #الطفلنوافالرشيدي وهاشتاغ #وفاةالطفلعبدالعزيزالرشيدي على موقع التواصل ”تويتر“، مطالبين بعقوبات صارمة واستقالة وزير الصحة ووضع حد للشهادات المزورة.

وتوفي الطفل عبدالعزيز، ويبلغ 7 سنوات من العمر، بحسب ناشطين، عقب دخوله المستوصف التخصصي في الفحيحيل مع والدته لعلاج أسنانه، وبعد إعطائه حقنة تخدير من قبل طبيب فلسطيني (يبلغ 32 عامًا)، تشنج الطفل وتوفي بعدها بلحظات.

وأكد الناشطون أن ”عم الطفل توجه إلى مخفر الفحيحيل لتسجيل قضية، حيث تجاوب مدير التحقيقات مع الواقعة، وأصدر أمرًا بمنع الطبيب من السفر“.

وفتح وزير الصحة د ..باسل الصباح تحقيقا عاجلا بحادثة وفاة طفل بعد اعطاءه ابرة تخدير للأسنان بمستوصف الفحيحيل
وكان النائب فراج العربيد قد طالب وزير الصحة الشيخ باسل الصباح بفتح تحقيق عاجل بعد وفاة الطفل عبدالعزيز نواف الرشيدي اثناء علاجة بمستوصف الفحيحيل التخصصي”عيادة الاسنان”، حيث قال انه تم حقنه بإبرة التخدير واصيب بشلل كامل وتم نقله الى مستشفى العدان ففارق الحياة هناك

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم