اسباب وتفاصيل احتجاز سعوديات فى مطار جورجيا

أن كنت تنوي زيارة جورجيا للسياحة، فعليك أن تعيد النظر في هذا الخيار، فدخولك للبلاد التي تقع عند ملتقى أوروبا الشرقية بأسيا سيكون مرهوناً بتقييم موظف الجوازات لهيئتك، إن كنت رث الثياب أو ترتدي الثوب الخليجي التقليدي، أو تربي لحية طويلة، فسيكون مصيرك المنع من عبور بوابة الدخول، دون توضيح الأسباب، ولن يكون ذلك بطريقة مهذبة، ستجد البنادق مصوبة نحو رأسك وعائلتك، وستجر جراً نحو ذات الطائرة التي أوصلتك لمطار بليسي الدولي، هذا لا يحدث للجميع، ولكنه قد يحدث لأي مسافر خليجي، فيما السوريون واليمنيون والفلسطينيون ممنوعون من دخول البلاد. تعج مواقع التواصل الاجتماعي بقصص لخليجيين تم منعهم من دخول البلاد بطريقة مهينة، قبل نحو أسبوع، تعرض 12 سائحاً سعودياً، لموقف مذل بعد أن رفضت السلطات الجورجية دخولهم لأسباب غير معلومة، ولم تأبه سلطات المطار لوجود حجوزات فنادق مؤكدة لهم، بل لم يسألوهم عن هذا الأمر، لا يعرف عابد المالكي السبب حتى اليوم، تحدث لعدة صحف سعودية عما حدث لهم، كاشفاً عن أنهم فوجئوا بسوء الاستقبال، بعد أن قامت سلطات المطار بعزل الرجال عن العائلات في صالات سيئة وبلا دورات مياه، يضيف المالكي :”بعد فترة استدعونا للتحقيق وكان أسلوبهم فظاً، ثم أمرت الشرطة بإعادتنا للطائرة التي وصلنا على متنها بعد تفتيشنا، واحتجزونا في باص المطار نصف ساعة، ثم ركبنا الطائرة دون حقائبنا”.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم