حقيقة إضراب الاميرطلال بن عبد العزيز عن الطعام

نفى الأمير عبد العزيز بن طلال، الأنباء التي تناولت صحة والده الأمير طلال، وأنه دخل في إضراب عن الطعام احتجاجاً على ولي العهد السعودي، واحتجاز نجله الأمير طلال.

نفي بن عبد العزيز، جاء بعد تقرير نشره موقع (ميدل إيست آي)، يشير إلى قيام الأمير طلال بالإضراب عن الطعام احتجاجاً على حملة التطهير التي أمر بها ابن أخيه، ولي العهد محمد بن سلمان، واحتجاز ثلاثة من أبنائه.

وقال عبد العزيز بن طلال، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “سيدي الوالد بصحة طيبة، وكل ما أثير حول صحته عارٍ عن الحقيقة، وقد دخل المستشفى لإجراء فحوصات طبيعية، وخرج ولله الحمد، وهو ينعم بالصحة الوافرة، وكل ما عدا هذا عن صحته ملفق”.

في هذه الأثناء، تداول ناشطون صورة للأمير طلال بن عبد العزيز، مساء أمس الثلاثاء، وهو جالس في قصره بالعاصمة السعودية الرياض، حيث ظهر الأمير طلال، في الصورة، وهو يجلس على الكرسي، ويتصفح أوراقاً كانت بين يديه، وقال الناشطون إن الصورة جاءت رداً على تقرير الـ”ميدل إيست”، بشأن إضرابه عن الطعام.

وكان الموقع البريطاني، قد أفاد أن الأمير البالغ من العمر (86 عاماً)، والأخ غير الشقيق للملك سلمان، امتنع عن الطعام في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر، بعد وقت قصير من اعتقال ابنه الأول، الوليد، في 4 نوفمبر/تشرين الثاني، وفَقَد 10 كيلوغرامات من وزنه في شهرٍ واحد.

وتابع (ميدل ايست اي)، الأسبوع الماضي، شهد توصيل أنبوب تغذية بجسد الأمير طلال، لكنَّ حالته لا تزال ضعيفة في مستشفى الملك فيصل بالعاصمة السعودية الرياض، وذلك وفقاً لعدد من الأشخاص الذين زاروه.

 

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم