هجوم على البرلمان البريطاني وسقوط عدد من القتلى

قتل ضابط شرطة وامرأة بالقرب من البرلمان في وسط العاصمة البريطانية لندن فيما تعامله الشرطة البريطانية كحادث إرهابي.
وكان ضابط الشرطة قد تعرض للطعن في محيط البرلمان من قبل شخص أطلقت الشرطة لاحقا النار عليه.
وقام المهاجم أيضا بدهس عدة أشخاص بسيارته على جسر ويستمنستر، بينهما المرأة التي فارقت الحياة.
وقالت الشرطة إن هناك عددا من الإصابات بينها ضباط شرطة وإن تحقيقا شاملا يجري في الحادث.
وستترأس رئيسة الوزراء تيريزا ماي اجتماعا للجتة الأمن الوطني (كوبرا) في وقت لاحق.
وقال قائد شرطة العاصمة بي جي ارينغتون إنه لا يستطيع تأكيد تفاصيل الإصابات، وحث المواطنين على الابتعاد عن منطقة ويستمنستر للسماح لخدمات الإسعاف بحرية الوصول إلى جسر ويستمنستر.
وذكر طبيب في مستشفى سانت توماس إن عددا آخر من الأشخاص أصيبوا بجراح “بعضها فظيعة”.
وقالت مصادر في خدمة الإسعاف والطوارئ في لندن إنه تم علاج عشر حالات إصابة.
وافادت سلطة ميناء لندن أن امرأة قد انتشلت من نهر التيمز وأنها تخضع للعلاج من إصابات بالغة.
وقال مصدر في مكتب رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت إن رئيسة الوزراء بخير.
وكانت رئيسة الوزراء قد شوهدت تغادر منطقة البرلمان في سيارة جاغوار تبدو مضادة للرصاص.
وقال ضابط شرطة للمحررة السياسية لبي بي سي لورا كوينسبيرغ إن شخصا قد تعرض لإطلاق نار خارج بناية Portcullis House.
وقالت المحررة إن نوابا قالوا لها إنهم سمعوا ثلاث أو اربع طلقات نارية.
وغرد توم بيك محرر الشؤون السياسية لصحيفة الإندبندنت إنه “كان هناك انفجار حاد، ثك صرخات، ثم اصوات إطلاق نار، وأفراد شرطة مسلحة”.
وقالت شرطة سكوتلاند يارد إنها دعيت إلى ويستمنستر بسبب حدوث إطلاق نار.
وقال ليدينغتون إن “هناك تقارير حول أحداث عنف أخرى في محيط قصر ويستمنستر” ودعا الى اتخاذ الحذر في نشر أي تفاصيل قبل ورود تأكيدات من الشرطة.
ونشر شاهد عيان هو رادوسلاف سيكورسكي من مركز الدراسات الأوروبية في جامعة هارفارد لقطات فيديو يظهر فيها أشخاص جرحى يستلقون على الأرض في محيط ويستمنستر.
وقال شاهد عيان آخر هو أندرو وودكوك محرر الشؤون السياسية في وكالة Press Association إنه رأى تطور الأحداث من نافذة مكتبه، وإنه سمع عدة طلقات نارية ورأى مجموعة من الأشخاص تبلغ 40 أو 50 شخصا يجرون في كل اتجاه، ويصرخون، وبدا أنهم يفرون من شيء ما..
وقال وودكوك “حين وصل الأشخاص إلى Carriage Gates ، حيث يقف أفراد الشرطة عند المدخل، انطلق رجل من بين الجموع بشكل مفاجئ واتجه إلى الساحة، وكان يبدو أنه يحمل سكين مطبخ.”
وأضاف وودكوك “سمعت شيئا كالطلقات النارية، ثلاث طلقات أو أربعة، ثم فجأة رأيت شخصين ملقيين على الأرض وآخرين يجرون نحوهم لمساعدتهم. ثم حضر رجال شرطة مسلحون بسرعة”.
وقالت مديرية المواصلات في لندن إن محطة المترو في ويستمنستر قد أغلقت بناء على طلب الشرطة,

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم