عودة الشيخ طلال الفهد إلى أرض الوطن بعد انتهاء رحلة العلاج

عودة الشيخ طلال الفهد إلى أرض الوطن بعد انتهاء المرحلة الأولى من رحلة علاجه

تمثل عودة الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم الأسبق إلى بلاده اليوم، بوادر انفراجة جديدة لأزمة الإيقاف الرياضي، التي بدأت في أكتوبر 2015 ولا تزال قائمة حتى الآن.

وسيحظى الشيخ طلال الفهد باستقبال حافل اليوم من الأسرة الرياضية، بعد اجتيازه المرحلة الأولى من برنامجه العلاجي بنجاح، حيث مكث في لندن أربعة أشهر متصلة من أجل العلاج.

ويضع الكثيرون آمالا عريضة على عودة الشيخ طلال الفهد من أجل رفع الإيقاف، خاصة أن كل طرق الحل تقود إليه، باعتباره الرئيس الشرعي المعترف به دوليا سواء من الفيفا أو الاتحاد الآسيوي، وكذلك اللجنة الأولمبية الدولية، باعتباره الرئيس الأسبق للأولمبية الكويتية.

ورسم الكثيرون عدة سيناريوهات لحل الأزمة، حيث يتمثل السيناريو الأول في تقدم الشيخ طلال الفهد باستقالة رسمية من منصبيه كرئيس لاتحاد الكرة واللجنة الأولمبية من أجل إقناع الفيفا والأولمبية الدولية برفع الإيقاف، بعد رفض الجهتين الإجراءات التي اتخذتها الهيئة العامة للرياضة (جهة حكومية) لحل الاتحاد والأولمبية برئاسة طلال الفهد لأسباب مالية وإدارية.

وستمهد استقالة طلال الفهد الطريق أمام إجراء الانتخابات في شهر مايو أو يونيو المقبلين، بداية من الأندية المحلية ثم الاتحادات الرياضية، وفقا للقوانين المحلية.

أما السيناريو الثاني، فيتعلق بإلغاء قرار الحل، أو إعادة إصداره من قبل الجمعيات العمومية وهو إجراء مقبول من جانب الهيئات الدولية التي تعارض فقط التدخل الحكومي في شؤون الحركة الرياضية، بحيث تقرر الجمعيات العمومية وحدها مصير الأندية والاتحادات.

وفي حال التراجع عن قرار الحل فإن طلال الفهد سيعود على رأس إداراتي الاتحاد والأولمبية الكويتية لفترة مؤقتة لحين إجراء الانتخابات، وهي كلها أمور تعكس تقارب وجهات النظر بين مختلف التيارات داخل الحركة الرياضية.

في سياق متصل، وجه القادسية والعربي رسالة صريحة إلى الأسرة الرياضية لحث المسؤولين على ضرورة التحرك لرفع الإيقاف، من خلال امتناع اللاعبين عن اللعب لمدة دقيقة واحدة بعد إطلاق صافرة البداية للمباراة التي جمعتهما أول أمس في مواجهة الديربي التي انتهت بفوز القادسية بهدفين دون رد، ضمن الجولة الـ17 من الدوري.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم