حقيقة انهيار مليشيا الحوثي وصالح فى صنعاء

كشفت مصادر صحفية اليوم, عن هروب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من العاصمة صنعاء, بعدما تلقى تهديدات من مليشيات الحوثي باعتقالة.
فيما تردد أن صالح يسعى لعقد جلسة لمجلس النواب، ونقل السلطة ل«يحيي الراعي» رئيس مجلس النواب، والإطاحة باللجنة الثورية الحوثية.
ونقلت صحيفة «الخليج» الإماراتية، تأكيد المصادر أن صالح غادر صنعاء برفقة عدد محدود من حراسته الخاصة ،متوجهاً إلى منطقة متاخمة للعاصمة، بعد تصاعد توجساته من احتمالات تعرضه للاستهداف من قبل غارات التحالف العربي ،وتصاعد الخلافات بينه وبين قيادات جماعة الحوثي، التي هددت مؤخراً باعتقاله في حال خروج أنصاره بمسيرة داخل العاصمة.
وأشارت المصادر إلى أن صالح قطع اتصالاته بقيادات حوثية كان دائم التواصل معها خلال الأشهر المنصرمة ،عقب نقل قيادي مؤتمري مقرب من الحوثيين رسالة إليه من قيادة الجماعة تضمنت تهديداً صريحاً باعتقاله.
واعتبر مراقبون محليون في تصريحات متفرقة ل«الخليج» أن تهديد الحوثيين باعتقال صالح بمثابة جس نبض لردة الفعل المتوقعة من أنصاره في حزب المؤتمر الشعبي العام والذين مثل سكوتهم عن مثل هذا التهديد ضوءا أخضر للحوثيين لتنفيذه.
وقالت مصادر في صنعاء، إن صالح يسعى لعقد جلسة لمجلس النواب، ونقل السلطة ل«يحيي الراعي» رئيس مجلس النواب، والإطاحة باللجنة الثورية الحوثية، المسيطرة على مؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء، في حين ترفض الميليشيات الحوثية ذلك.
ووفقاً لترتيبات مسعى صالح، فإن مجلس النواب سيعقد جلسة وسيقبل استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي تقدم بها في شهر يناير/ كانون الثاني من العام الماضي 2015، رغم سحبها في وقت سابق، وبالتالي سيصبح يحيى الراعي الرئيس الشرعي لليمن حسب الدستور. وبذلك سيطيح مجلس النواب باللجنة الثورية الحوثية وستؤول مقاليد الأمور إلى يد صالح.
وكان الشيخ أمين عاطف، أحد أبرز المقربين من المخلوع صالح، كتب على صفحته على الفيس بوك، «أي محاولات لإقامة اعتصامات للمؤتمر أو تلاعب أو مساس باللجنة الثورية سيكون جزاؤها القبض على الزعيم وإيداعه السجن.. هذا ما أبلغت الزعيم به باعتباري واسطة».

القسم : أخبار العالم
الكلمات الدلالية : , , , , , ,
share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم