زوجة منفّذ هجوم إسطنبول تكشف عن حقائق جديدة-صور

أفادت مصادر صحفية مطلعة، أن زوجة منفذ هجوم إسطنبول الإرهابي الذي أوقع 39 قتيلاً ليلة رأس السنة، قيد الاحتجاز الآن، وأنّها علمت بالهجوم الذي استهدف الملهى، شأن كل المتابعين، من خلال ما بثته قنوات التلفزيون.

ونشر موقع «سكاي نيوز»، إفادة زوجة منفذ الهجوم، التي أكدت أنّها لم تكن على دراية بانتماء زوجها لتنظيم داعش الإرهابي، وكانت السلطات التركية قد بثت صورا للمشتبه به التقطت في مناسبات عدة، إحداها في مركز صرافة بأحد أحياء يعتقد أنها اخذت قبل الهجوم ببضعة أيام.

وبحسب كاتب مقالات مقرب من السلطات التركية هو عبدالقادر سلوي، فإن المهاجم تدرب على حرب الشوارع في مناطق سكنية في سوريا، وتوصلت الشرطة التركية إلى أن المهاجم كان مدربا بشكل كبير، وحمل رشاشا برصاص خارق للدروع، كي يوقع أكبر عدد ممكن من الضحايا.

وقالت تقارير إن الرجل سافر رفقة زوجته وطفليه إلى قونيا وسط تركيا، حيث استأجر شقة بـ310 دولارات للشهر، مع سداد دفعة مقدمة لثلاثة أشهر، وغادر قونيا، في 29 من ديسمبر الماضي، متجها صوب إسطنبول لتنفيذ هجومه، وبمجرد ما رأى جيران الأسرة صورة المشتبه فيه، الذي لايزال طليقا، بادروا إلى إخبار الشرطة التي بعثت محققيها إلى بيت العائلة. بحسب ما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم