من هو الرجل الذي لم يفارق اردوغان منذ لحظة الانقلاب

حاول بعض القادة في الجيش التركي، ليل الجمعة السبت، تولي مقاليد الحكم في البلاد عن طريق انقلاب عسكري على الطريقة الكلاسيكية لانقلابات القرن العشرين، وتحول خلال بضع ساعات لانقلاب فاشل، وأعادت الدولة التركية سيطرتها على مؤسساتها كاملة.

ومن ضمن أحداث الليلة الساخنة والمشتعلة، وسرعة عالية لوتيرة الأحداث التي جرت فيها، والتي تابعها الوطن العربي بترقب وانتباه شديدين، أثار انتباه متابعي الانقلاب الفاشل، شاب بدى ملازما للرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، طيل فترة أحداث هذه الليلة، وظهر في جميع الصور ومقاطع الفيديو التي التقطت للرئيس التركي… فمن يكون هذا الشاب؟

 

هو الصحافي السابق، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية الحالي، صهر الرئيس التركي بيرات البيراق، الشاب المدلل بحزب العدالة والتنمية، ويذكر أن بيرات حرص على مرافقة إردوغان خلال الأحداث “العصيبة” التي عاشتها تركيا في الأيام القليلة الماضية.

وأشارت العديد من التقارير التي نشرت على وسائل الإعلام المختلفة في تركيا، إلى كون إردوغان يثق برأي بيرات، وحريص على استشارته قبل اتخاذ العديد من القرارات الهامة.

 

حيث ظهر بيرات برفقة إردوغان في أول المؤتمرات الصحافية التي عقدها الرئيس التركي بعد ورود أنباء الانقلاب، في مطار أتاتورك، بمدينة إسطنبول، جالسًا بجواره، والتقطته عدسات الكاميرات يهمس في أذن والد زوجته، إسراء إردوغان، عند مغادرتهما قاعة المؤتمر.

وظهر بيرات ثانية في بجوار إردوغان أثناء الخطاب الذي ألقاه الأخير أمام الجماهير التركية، في إسطنبول، مساء  السبت.

اترك تعليقًا