منح السعوديات تراخيص قيادة «سيارات الأجرة

أمر #خادم_الحرمين_الشريفين #الملك_سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، بإصدار رخص قيادة السيارات للمرأة في #السعودية.

وصدر أمر سامٍ باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية، بما فيها إصدار رخص القيادة، على الذكور والإناث على حد سواء.

وتشكل لجنة على مستوى عالٍ من وزارات (الداخلية والمالية والعمل والتنمية الاجتماعية) لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك.

وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال 30 يوماً من تاريخه، والتنفيذ من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.

حيث درست وزارة النقل بالمملكة العربية السعودية، إمكانية السماح للمرأة بامتلاك ترخيص لسيارات الأجرة ومزاولة نشاط النقل، من خلال لجنة شكلتها لإعداد تنظيمات وإجراءات جديدة بعد قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة «تركي الطعيمي»، وفقا لـ«عكاظ»، أن اللجنة ستصدر تنظيمها خلال 30 يوما، وستوضح الرؤية فيما يتعلق بموضوع مزاولة السيدات لنشاط النقل عبر سيارات الأجرة.

وأشار «الطعيمي» إلى أن امتلاك السيدات لتراخيص مزاولة نقل الطالبات للمدارس والجامعات سينهي معاناة كثير من الأسر والمعلمات، وسيسهم في تسهيل النقل داخل المدن، على أن يكون النقل خارجها للسائقين في الشركات والمؤسسات.

من جانبه، أكد المتحدث باسم هيئة النقل العام «عبدالله بن صايل المطيري»، أن الأمر الملكي السعودي حدد بداية التفعيل لقيادة المرأة السعودية للسيارات اعتبارا من منتصف العام المقبل، وبالتالي فإن أي نوع من هذه الطلبات تنظر فيه هيئة النقل العام حين تفعيل القرار وفق الأمر السامي، مراعاة للإطار القانوني الرسمي الذي يجب أن يحكم مثل هذه الحالات.

وحال تفعيل القرار، فإن الهيئة ستواكب القرار وفق ما جاء في المرسوم الأخير، وما ينتج عن الدراسات القائمة حاليا، وستقوم هيئة النقل العام بدورها التنظيمي من خلال الترخيص لأي نشاط نسائي تحتاجه السوق السعودية دون تردد، ووفق الضوابط التي تقررها. وفق الصحيفة.

جدير بالذكر أن وزارة النقل كانت قد ذكرت قبل أيام، أن عدد السعوديين العاملين في مهنة سائق لدى شركات تطبيقات مركبات الأجرة، بلغ نحو 220 ألف شاب.

وأوضحت الوزارة أن عدد قائدي مركبات الأجرة من المواطنين في الرياض بلغ بنسبة 33%، وفي مكة المكرمة نسبة 31%، فيما حلت الشرقية في المركز الثالث بنسبة 15%.

وأقرَّ وزير النقل سليمان الحمدان، بمعاناة قطاع النقل العام في المملكة طويلاً؛ لضعف التشريع والرقابة وتوظيف التقنية، لافتاً إلى أن جهود هيئة النقل العام ستسهم في خلق فرص كبيرة للتوظيف والتوطين.

وكان العاهل السعدي قد أصدر مؤخرا، أمرا ساميا يتضمن السماح للمرأة في السعودية بقيادة السيارة لأول مرة في تاريخها.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم