بما وصفت احدى عضوات مجلس الشوري قيادة المرأة للسياره

أبدت عضوة مجلس الشورى، الدكتورة أسماء صالح الزهراني، رأيها في قضية قيادة المرأة للسيارة، معتبرة إياه نوع من الترف، في الوقت الذي تنشد فيه توظيفها والقضاء على بطالتها.
واعتبرت الزهراني أن قيادة المرأة للسيارة نوع من الترف، موضحة أن هناك متطلبات أخرى لها الأولوية مثل توظيف المرأة وحل المشاكل الأخرى التي تواجهها مثل قضايا التعنيف وارتفاع نسبة الطلاق بين النساء، وفقًا لـ “الوطن”.
وقالت الزهراني: “التوظيف هاجس، بينما قيادة السيارة تأتي في ذيل أولوياتي، فالمرأة تحتاج للوظيفة والإعالة وقيادتها تعتبر في الوقت الراهن ترفًا من وجهة نظري”.
،ورأت الزهراني أن الأولى من المطالبة بقيادة السيارة، هو التوظيف وغيره، ثم يأتي بعد ذلك دور القيادة، مستدركة: “أنا أخالف عضوات الشورى اللاتي يطالبن بالقيادة”.
وأكدت عضوة الشورى أن للمرأة حق التوظيف في المولات الكبيرة وهيئة الأمر بالمعروف، وأن لها الحق في ذلك لسد حاجتها إلى الوظيفة .بما يناسب ضوابط الشريعة الإسلامية
وأشارت إلى إحصائية تؤكد أن البطالة لدى المرأة في السعودية أضعاف الرجال، متابعة: “نحاول إيجاد فرص لتوظيفها في مراكز الاتصالات بالجيش وهيئة الأمر بالمعروف والاتصالات”.

 

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم