حقيقة الحاد فتاة بسبب الكيبوب

نتيجة بحث الصور عن ما هو الكيبوب

من خلال متابعتنا المتواصله لاهم الاخباء والهشتاقات نكشف لكم اهم تفاصيل فيديو لفتاه تلحد بسببب الكيبوب

حيث تم قبل قليل تداول عدد كبير من المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر فى المملكة العربية السعودية فيديو لفتاة تلحد بسبب الكيبوب والرسوم الكيبوبيه ولقد دشن المغردون هشتاق #فتاه_تلحد_بسبب_الكيبوب وغرد المئات مستنكرين هذا العمل وخروج تلك الفتاة عن المله بسبب كيبوب  بينما اعتبر اخرون ان هذا اكذوبه وتفاهات لا تستحق حتى المتابعه

ولكن السؤال ما هو الكيبو

 

color=”DarkRed”>كي-بوب (بالإنكليزية: K-Pop) (اختصار لكلمة بوب كوري) هو نوع من الموسيقى البوب القادمة تحديدا من كوريا الجنوبية. يوجد العديد من المغنين والفرق الموسيقية التي تصنف ضمن هذا النمط الموسيقي، منها لي هيوري ولي سو يونغ وبوا وسيفن وراين و2 بي آم. تمتد شهرة موسيقى الكاي-بوب خارج حدود كوريا لتشمل الصين واليابان وتايوان وهونغ كونغ والفيليبين وتايلاندا والسعودية والكويت وبلدان أخرى من جنوب شرق آسيا.

شهرة الكي-بوب تعتبر جزءا مما يدعى بالهاليو (الموجة الكورية) التي تفسر إشعاع الثقافة الكورية المعاصرة.

ظهرت الموسيقى الشعبية الكورية ماقبل المعاصرة خلال الثلاثينيات، وفي وقتنا الحالي انتشر انتشار كبير بين دول أوروبا وأمريكا والشرق الأوسط وينافس الفرق البوب والمغنيين المشهورين في العالم، وووصل إلى شديدة التأثر بالغاية الشعبية اليابانية. بما أن اليابان كانت تشرط على حكومة الاحتلال في كوريا أن تمنع كل مضاهر التعبير الفني، لم يكن للكوريين إمكانية خلق موسيقى معاصرة خاصة بهم. خلال الخمسينيات والستينيات، تفتحت كوريا الجنوبية على الموسيقى المعاصرة الغربية من خلال الحفلات الموسيقية التي كانت تنضمها القوات الأمريكية حول قواعدها العسكرية على التراب الكوري.

عقب هذا الانفتاح، ظهرت على الساحة الشعبية الكورية الجنوبية عديد الأنماط الموسيقية: فرق موسيقية رجالية ونسائية متأثرة بالغرب وتعول أساسا على مظهرها.

ظهور فرقة سيو تايجي سنة 1992 شكل منعطفا في موسيقى البوب الكورية، لإدخالهم أنماط موسيقية غربية مثل الروك والراب والتكنو في أغانيهم. الشهرة العريضة التي حققتها فرقة سيو تايجي فتحت الأبواب لعديد الفرق الأخرى لإصدار أغاني البوب الكوري.

أنهيار مبيعات في السوق السي دي في كوريا

في عام 2005 ,انتشرت في كوريا ظاهرة تسريب والتحميل الاغاني من الإنترنت بطريقه غير قانونيه أدى إلى انخفاض مبيعات الالبومات في كوريا بشكل كبير واقفال عدد كبير من المحلات الموسيقى مما أدى إلى انتقال المغنيين الكوريين اللامعين في ذلك الوقت إلى اليابان للإنتاج ألبومات يابانيه لتعويض على خساراتهم في كوريا مثل BoA وهي من ألمع النجوم الكوريين وهي أول كوريه من اقتحمت السوق الياباني وأزمة المبيعات كان السبب الرئيسي لابتعادها عن البوب الكوري لمدة 5 سنوات.

اترك تعليقًا