ديلي ميل: “خاشقجي” حي يُرزق ومحتجز في هذا المكان

قلت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية، عن مصدر سعودي خاص قوله: إن خاشقجي على قيد الحياة.

جاء ذلك، على الرغم من إقرار الصحيفة، باختفائه ونقلها عن المصادر التركية، أن الكاتب السعودي في صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية، اختطف ثم قتل أثناء وجوده داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

وقال المصدر: إنه “بعد دخول السفارة تم إخضاع خاشقجي في سيارة مرسيدس سوداء S-500 ومركبة صغيرة بيضاء مع أربعة مسؤولين سعوديين إلى مطار إسطنبول، حيث تم نقله على متن طائرة خاصة إلى دبي ثم الرياض، حيث يتم احتجازه الآن”.

وتظهر سجلات الرحلات الجوية، أن طائرة خاصة تابعة لشركة ستريم راب، رقم الذيل HZ-SK2، هبطت في اسطنبول عند الساعة الثالثة من صباح يوم 2 تشرين الأول/ أكتوبر، وهو اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي.

وغادرت الطائرة في وقت لاحق من ذلك اليوم، وتوقفت في دبي ثم انتقلت إلى الرياض.
وقال المصدر: إن خاشقجي ما زال على قيد الحياة، وهو ما يتناقض مع ادعاءات بأنه قتل في سفارة اسطنبول.

ولا يمكن التحقق من النسخة المختلفة للأحداث بشكل مستقل.

وكشف أحد أصدقاء الكاتب أيضًا، أن رسائل خاشقجي المشفرة قد تمت قراءتها بعد أن اختفت، على الرغم من أن خاشقجي أعطى هاتفه السعودي لخطيبته قبل دخوله إلى سفارة اسطنبول- حيث كان من المقرر أن يجمع أوراق الطلاق- فقد دخل إلى المبنى بواسطة هاتفه المحمول T-Mobile الأميركي، الذي استخدمه للاتصال بالمصادر السرية.

وقال المصدر: ان مسؤولي السفارة، أخذوا الهاتف، وسلموه إلى مسؤولي المخابرات السعودية.

وتظهر سجلات (واتس آب) أن خاشقجي نظر في آخر مرة إلى رسالته على هاتفه الخلوي الأميركي عند الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم الثلاثاء، وهو الوقت الذي دخل فيه السفارة.

ومع ذلك، لا يمكن للمرسل حذف النصوص المرسلة إليه بعد ذلك الوقت، والمميزة بأنها غير مقروءة، مما يشير إلى أن النصوص قد تمت قراءتها عبر برنامج آخر غير تطبيق الهاتف (واتس آب).

 

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم