دميه جنسيه فى الاسواق بامكانها الانجاب

كشف مطور أول دمية جنسية او ما يعرف باسم Sex Robot فى العالم أنها ستتمكن من الإنجاب قريبا، إذ يتوقع سيرجى سانتوس مستقبلا أن يتزوج البشر والآلات، مع استخدام تكنولوجيا لخلق النسل.
وقد بدأ المهندس الإسبانى بالفعل العمل على وسيلة لتحقيق هذا الهدف، من خلال مزج عقله مع الدمية التى قام بتطويرها، والتى يطلق عليها اسم “Samantha”.

وقال سانتوس أن سامانثا ساهمت فى إنعاش حياته الزوجية، فهو متزوج من زميلته مارتيسا كيساميتاكى منذ 16 عاما، ويعمل الزوجان معا فى مختبرهما ببرشلونة لتطوير دمى جنسية، تبلغ تكلفتها 2700 استرلينى.

وبدلا من تصميم الدمى التى يمكن أن تلد نفسها، يقول سانتوس إنه يمكن دمج شخصية الروبوت مع خصائص ومعتقدات شريكها البشرى، ثم سيتم استخدام برامج الكمبيوتر لتطوير دماغ جديد للطفل على أساس هذه المعلومات، وكذلك طباعة شكل جسده بشكل ثلاثى الأبعاد.

وفى حديثه إلى صحيفة “ذا صن”، قال سانتوس: “باستخدام الدماغ الذى قمت بإنشائه بالفعل، سأقوم ببرمجته حتى يتمكن من الحصول على قيم أخلاقية، بالإضافة إلى مفاهيم الجمال والعدالة والقيم التى يمتلكها البشر، لذا سيكون الحصول على طفل مع هذا الروبوت بسيط للغاية”.

جدير بالذكر أن الدمية سامانثا مزودة بتقنيات الذكاء الاصطناعى، وتتميز بشعر بنى داكن وعيون خضراء، كما انها قادرة على التقارب العاطفى، ومغطاة بأجهزة الاستشعار التى تستجيب للمسة الإنسان.

 

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم