حفلات خادشة للحياء فى مصر تغضب رواد مواقع التواصل

 

موجة غضب عارمة انتابت شريحة كبيرة من الشعب المصري، بعد انتشار صور لإحدى حفلات “بول بارتي”، والتي شارك فيها عدد من الطلاب صغار السن، بعدما أظهرت لقطات جريئة وخادشة للحياء.
وزاد من حدة الأمر وفقا لموقع التحرير المصري، تداول صور للحفل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، “تويتر” و”فيسبوك”، رغم عدم السماح بالتصوير، إلا أن أحد الحضور استطاع أن يلتقط صورًا للمتواجدين خلسة ونشرها.
وطالب عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الأجهزة الامنية باتخاذ الإجراءات اللازمة، والتحري ومنع تلك الحفلات التى تتسبب فى الخلل الاجتماعي، حسب وصفهم.
أقيم الحفل 5 يوليو الحالي، الموافق وقفة عيد الفطر المبارك، بإحدى الفيلات المستأجرة بالتجمع الخامس، وبالتحديد في شارع التسعين.
قال أحد المنظمين، في تصريح صحفي، إن الحفل يقام في المناسبات لعدد من الأصدقاء بديلا للسهر في “نايت كلوب” أو ما شابه، وتولي تأمين الحفل عدد كبير من الـ”بودي جاردات”.
وذكر أن المتواجدين تناولوا المشروبات الكحولية المصرح بها، نافيًا تعاطي الحاضرون أي نوع من المخدرات.
وأضاف: “أي نايت كلوب يوم الوقفة يعرض الخمور، ونحن ننظم الحفلات بشكل قانوني، لدينا مكتب ومصرح لنا بإقامة حفلات، وهذه ليست أول مرة، ولكن سبب الأزمة أن أحد الحاضرين سرق الصور ونشرها منتهكًا حرية وخصوصية الحاضرين، ولكن هذا لن يثنينا عن إقامة حفلات أخرى لأننا متأكدون أننا لا نفعل شيئًا خارجًا على القانون”.
ثمن التذكرة يتراوح من 350 إلى 500 جنيه، وهو حفل يقام في المناسبات لعدد من الأصدقاء بديلا للسهر في “نايت كلوب” أو ما شابه.
لا يتجاوز عمرهم الـ18 سنة نظموا هذا الحفل بمنطقة القاهرة الجديدة، حيث شهد الحفل إقبالاً كبيراً من الحضور بموجب تذاكر ثمنها وصل 500 جنيه.
تلاحق وزارة الداخلية مسربي فيديو وصور “بول بارتى”، والذي تسبب فى استياء شريحة كبيرة من المواطنين، بعدما ظهر عدد من الشباب فى “عُرى” واضح.

111

اترك تعليقًا