بسبب تشابه اسمه مع اسم اسامة بن لادن يمني يحصل على تعويضا بالملايين

بسبب تشابه اسمه مع اسم اسامة بن لادن يمني يحصل على تعويضا بالملايين

في حادثة غريبة أستطاع رجل يمني الجنسية اسمه  أسامة صالح من كسب 4.7 مليون دولار أمريكي بعد أن رفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة، يطالب فيها بالتعويض، بعد أن قامت الشركة التي كان موظف بها بطرده بعد أن اشتهر باسم “بن لادن” اختصاراً، نتيجة أن اسمه الأول أسامة. وبحسب تقرير لموقع “العربية.نت”، كان اليمني أسامة صالح يعمل في محل لبيع الملابس النسائية في منطقة بروكلين المعروفة بمدينة نيويورك عندما تعرض للاضطهاد والهجوم من قبل زملائه في العمل الذين وصفوه بأنه “إرهابي”، بسبب أن اسمه أسامة ويشبه في ذلك “أسامة بن لادن”، ومن ثم أطلقوا عليه اختصاراً اسم “بن لادن”.

حيث قامت محكمة فيدرالية في نيويورك  باصدار قراراً، يوم الجمعة الماضي، بتعويض أسامة صالح مبلغ 4.7 مليون دولار نتيجة الأضرار التي لحقت به. وفي تفاصيل الدعوى، فإن أسامة صالح، المولود في اليمن، تعرض للضرب والتخويف والطرد من متجر الملابس الذي يعمل به من قبل زميل له في العمل كان دائماً ما يطلق عليه اسم “بن لادن”، ويصفه دوماً بأنه “إرهابي”.

حيث سبق للليمني  أسامة صالح العمل كاتباً في المتجر قبل طرده،  ويتقاضى 7.15 دولار فقط عن كل ساعة يعملها، ليتحول الآن إلى مليونير بفضل التعويض الكبير الذي أمرت به المحكمة، واستقر إليه شخصية هيئة المحلفين فيها. ورغم أن أسامة تعرض للضرب والتخويف والإهانة من قبل أحد زملائه، فإن المحكمة أدانت إدارة المتجر بأنها لم تفعل شيئاً لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها الشاب، ومنع وصفه بأنه “أسامة بن لادن”. وتبين أن الإدارة تجاهلت الشكاوى التي كان يتقدم بها صالح بشأن ما يتعرض له، وكانت تعتبر أن ما يجري ليس سوى مجرد ممازحات بين الموظفين ولا يستدعي اتخاذ أي إجراء.

وفي شأن متصل بخصوص الرجل الذي كان يتعمد إهانة أسامة صالح ومهاجمته فيُدعى جيمس روبنسون، الذي يعمل حارس أمن في المتجر، وهو معروف أيضاً بأنه يكره العرب، ويصفهم بأنهم “قذرين”، ويأكد إنه يتوجب على أسامة صالح أن يعود إلى اليمن. وأدانت المحكمة روبنسون بالإساءة وارتكاب انتهاك بحق أسامة صالح، كما أدانت إدارة المتجر بأنها لم تفعل شيئاً من أجل وقف هذه الانتهاكات. وهذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها شخص على تعويض مالي بسبب وصفه بـ”الإرهابي”، ويتم تشبيهه بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

share
  • تعليقات الفيس بوك
  • اختيارات المحرر
  • أخبار العالم