من طرائف الشاعر سعد بن جدلان

اسباب وتفاصيل وفاة الشاعر السعودي سعد بن جدلان

جاء يوم من الأيام وصله رجل لمشوار وسيارته ددسن قديمه
يوم وصله وجاء بن جدلان يبي ينزل قال له الرجل : يابن جدلان أنا سويت فيك معروف وو صلتك مشوارك أبيك تمدح سيارتي
فأضطر الشاعر / بن جدلان أن يوافق لأنه يبي يرد الجميل فقال :
يا راكب اللي دركسونـه دركسـون,,,ومكينتـه تحـت كبوتـه مكيـنـه
وسويكه سويك والطبلـون طبلـون,,,ويسـاره يسـاره ويمينـه يميـنـه
وان كان كفراته برجستونٍ برجستون,,,واللي ماهي زينـةٍ ماهيـب زينـة
يمشي على الهون لا مشوه بالهـون,,,وإن كنهـم شاحطينـه شاحطينـه
ــــــــــــــــــــ…..ــــــــــــــــــــ….. ــــــــــــــــــــ……ـــــــــــــــــــــ

ويقولون كان معه مرسيدس من الأولات وقابله في الخط سيارات مرسيدس من التاليات اللي مقصوص خشمها من قدام (الفنس)

و يوم شافها تعدته هو وموتره قال:

وخري يالفنس عن سمح الاقبالي,,,,,,لعنبوا ذاالوجه وجـه الفلبينـي
ماضهرتي غير في جيلنا التالـي,,,,,,في غلا المعزا ورخص البعاريني
ــــــــــــــــــــ…..ــــــــــــــــــــ….. ــــــــــــــــــــ……ـــــــــــــــــــــ
كان أبن ( جدلان ) معزوم عند تاجر معروف في البر . وكان هذا الرجال يحب (السلق) عنده في بيته أكثر من 6 سلق.
يوم حضروا كل الضيوف قال أبن جدلان للمعزب :
انا عندي قصيده فيك ودي أقولها.
قال المعزب:
تفضل يأبن جدلان:
يوم خلصت القصيده!!
حب المعزب يمزح مع أبن جدلان قال له:
ماودك تقول قصيده في السلقه!!
قال له أبن جدلان:
القصيده كانت في السلقه. بس يوم شفتك قلت أنت ولا السلقه!!!
ــــــــــــــــــــ…..ــــــــــــــــــــ….. ــــــــــــــــــــ……ـــــــــــــــــــــ

سألوا بن جدلان عن الحداثه في الشعر الشعبي وهل يستطيع أن ينظم بيت على الاقل من الشعر الحداثي

قال بن جدلان :
على جناح الباميه وقّع الفـول,,,,,,,,,والكوسة الخضرا تحب البطاطه
على ما تقدم ما قرأته له من بعض الطرائف في بعض المنتديات
ومنها:
انه في ذات يوم ذهب يبحث عن معرفة له في ديار بادية الفزع من خثعم
فلم يجده او يجد من يدله عليه وبينما كان يبحث عرّض على فريق من البادية
في تلك الانحاء واذا بتلك المرأه في طريقه تمشي جهة الفريق
فأوقف سيارته وسألها عن الرجل الذي يريده واعطاها اسمه
وهل هو من هؤلاء الفريق كي يقلط عليهم والا 00لا
فتلكات المراة وأخذت تماطل في الجواب وتبعد به عن مراده من الحديث
فقال لها على ضوء ذلك بيتا من الشعر ؛فقالت:وش ذا البيت اللي كنه من بيوت ابن جدلان
فقال:انا ابن جدلان،فقالت: قل والله، فقال:والله، فقالت:
(سبحان من حط ذا اللسان الزين في ذا الوجه البخ)
وسعد ليس بدميم فهو مقبول الشكل والخلقة ولكن المرأة كانت تظن من كثر ما تسمع عن سعد
وعن شعره وشهرته انه على درجة عليا من الوسامة والجمال
والبخ في لغة الفزع يعني الشين وهو معنى مضاد للمعنى الأصلي
لهذه الكلمة في الجاهلية وصدر الاسلام؛ اذ كانوا يقولون :بخ 00 بخ00 تعبيرا عن الاستحسان
ولكنها تحولت الى المعنى المضاد مع الزمن فصارت تعني الاستهجان والشين
ولم تعد هذه الكلمة العربية الأصل فيما سمعت لم تعد تستعمل الا في لهجة قبيلة الفزع الكريمة
وهناك مواقف طريفة لسعد سوف نظيفها لكم لاحقا باذن الله0 0

اترك تعليقًا