وسم ما في كويتيه حلوه يغضب الكويتيات ويشعل تويتر

879

الجمال الحقيقي ينبع من الروح فلا يغرنك أبدا جمال المظهر أو الجسد .. هكذا اتفق معظم المغرِّدين للرَّد على مطلق وسم “#مافي_كويتيه_حلوه” الذي تم تداوله في شبكة التدوينات المصغرة”تويتر”.الهاشتاق رغم ما يحمله من معان قد لا تعد ايجابية، غير أنه يكشف عن الاستخدامات المتعددة لموقع “تويتر”، وأبرزها أنه يفسح المجال أمام الجميع لطرح القضايا وابداء الرأي فيها، ما يشكل منصّة قد تسهم في إيجاد مجتمع يتقبل سماع الرأي الآخر رغم قسوته.اختلفت الردود على الوسم التي بدأت بالهجوم على مطلق الهاشتاق واتهامه بالغيرة من الجمال الذي تتمتع به الفتاة الكويتية، وهو الأمر الذي واجهه كثيرون غيره ممن أطلقوا “هاشتاقات” مست النساء في دول أخرى خلال فترات سابقة.وسرعان ما تجاهل المغرّدون تلك القضية التي توقف عندها من سبقهم بتداول الهاشتاق، ليبدأ بكيل المديح والثناء على جمال الفتيات الخليجية وخصوصا الكويتية، فالمغرّد #محمد_المسعود يرى أن “حلاة البنت الخليجية بجمال روحها وبأخلاقها وحفاظها على دينها وحشمتها وشرفها”.وتؤيد المغرّدة (خديجه البيايض التميمي) سابقها بالقول “غلطان أشهد انه في الحلى والحلى كله في بنات الكويت وأهل الكويت فيهم الخير والبركة”، فيما يتساءل المغرد فهد العنزي “اصلاً شلون تعرف الكويتية ؟” ويجيب “تعرفها من جمالها وأناقتها وريحتها الطيبة”.مغرّدون آخرون ارتأوا التعميم والعودة إلى أقوال الحكماء للرد على الهاشتاق، كما فعلت “بسمة رضا” حين غرّدت “لا يُعاب المرء على قبح شكله، فليس له في ذلك حول ولا قوة، إنما يعاب على قبح لسانه، ودناءة أخلاقه”.فيما فضل آخرون بحسب روتانا الاستعانة بصور الممثلات والفنانات الكويتيات التي تملأ الشبكة العنكبوتية، والتي تدل على جمال الفتاة الكويتية، كالممثلة والمخرجة هيا عبد السلام، والمعتمة بالموضة والأزياء غدير سلطان.

اترك تعليقًا