العادة السرية وخطورتها

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وبعد قابلت فتاة صديقة لي وقد روت لي قصة فأحببت أن أعرضها عليكم
وأنا أقتبس كلامها وهي تسألي
السؤال هو :
بنت خالي كانت تمارس العادة السرية والأن هي مقبله على الزواج
ولكنها خائفة تكون قد فقدت عذريتها وطريقة ممارستها هي وضع أصابع اليد
على البظر ومداعبته أو تقوم بفرك المنطقة التي فوق البظر مباشرة
أي بما يسمى ” العانة ” فهل هذا يؤثر على غشاء البكارة
أم فقط إذا قامت بإدخال شيء ما في المهبل ؟
وسنشرح الان كيف تمارس الفتاة العادة السرية – ولماذا تمارس الفتاة العادة السرية
نبدأ اولاً : كيف تمارس الفتاة العادة السرية . .
العادة السرية وتسمى استمناء لدى الذكور واسترجاز لدى الإناث.
وهي عملية استثارة جنسية عند الثدييات تتم في العادة باستثارة الأعضاء
الجنسية بهدف الوصول إلى النشوة الجنسية وهي ليست بديلا عن العملية الجنسية.
تنتشر العادة السرية بنسبة كبيرة لدى الإنسان وتتم بتحريك وحك الشفرات
والبظر من الخارج أو إدخال أجسام داخل المهبل بالنسبة للأناث وحك القضيب بالنسبة للذكور.
والعادة السرية تتم عادة يتم غالبا باستخدام اليد كما هو الحال الأسود والقردة.
و قد يتم استعمال وسائل آلية أخرى كما هو الوضع عند الإنسان.
وعادة ما يكون الاستمناء ذاتيا وإن كانت بعض أشكاله تتم عبر
علاقات تبادلية يقوم فيها كل فرد بدور يد المستمني
وهو ما يطلق عليه الاستمناء المتبادل (بالإنجليزية: mutual masturbation‏).
ثانياً الاثر النفسي . . .
يشعر الفرد براحة نفسية بعد تلك الممارسة بسبب خروج الطاقة الجنسية وصفاء الذهن.
لثوانٍ معدودة. وبسبب بعض الضغوطات الدينية والاجتماعية ربما يشعر الفرد بالذنب بعد ممارسة
الاستمناء مما يؤدي إلى مشاكل في التوازن النفسي للفرد. وضعف الثقة بالنفس

اترك تعليقًا