لجين عمران تصور نفسها مع سيارتها الجديدة بلونها الغريب

وتابعت أنه بعد اكتشاف تأثير هذا اللون تم استخدامه لتقليل حوادث الانتحار، حيث قالت: «ومن الطريف أيضا تلك التجربة التي تمت في لندن على جسر (بلاك فرايار) الذي يعرف بجسر الانتحار لان اغلب حوادث الانتحار تتم فوقه حيث تم تغيير لونه الأغبر القاتم إلى اللون الأخضر الجميل مما سبب انخفاض حوادث الانتحار بشكل ملحوظ».
وكانت لجين قد كشفت لجمهورها من قبل عن 20 حقيقة عن شخصيتها، منها حبها للون الوردي، مشيرة إلى أنها تشعر أنه يصبغ حياتها ويخليها وردية.

لجين عمران

اترك تعليقًا