لماذا دخل هذا الفيديو قلوب السعوديين؟

تناقل السعوديون مقطعاً مدته دقيقتان للعم محمد الزامل، وهو يتحدث عن التسامح وعفو الله سبحانه وتعالى ورحمته، ليبث روح التفاؤل في المقطع القصير.
ويبدأ العم محمد، وهو يتحدث بثقة بربه وأن مغفرته سابقة عذابه، ويردف العم محمد ثقته بربه في مقطع عفوي في جلسة عائلية في منزله بالخبر.
واختصر محمد الزامل العديد من محاضرات الوعظ في مقطع وصل لقلوب السعوديين تناقلوه كثيرا خلال اليومين الماضيين.
ورغم أن محمد الزامل بدأ المقطع بتوضيح أنه ليس شيخا ولا واعظا ولا مطوعا، على اختلاف المسميات التي يطلقها السعوديون على أنفسهم أو على بعضهم، إلا أنه واثق بربه هو ما يعرفه جيدا.
صلاح الزامل يتحدث لـ”العربية.نت” عن المقطع المنتشر لوالده، مشيرا إلى أنه حديث عفوي في جلسة عائلية، قال ما في نفسه دون تكلف أو بحث عن عبارات مختلفة.
وأشار الزامل إلى أن والده له جلسة يومية في منزله بالخبر يستقبل فيه ضيوفه وجيرانه في مجلس مفتوح لا يخلو من النقاش المتسامح والمتصالح مع نفسه.
وأبدى صلاح الزامل تخوفه من المقطع في بداية انتشاره، حيث يقول كنت أقول لوالدي ربما المقطع يلاقي ردات فعل مختلفة، إلا أن العديد من رجال المجتمع تناقلوه بحب وبفرح بما قاله، ويشير إلى أن أحد القضاة وصف كلام الوالد وصفا جميلا.
وأضاف أن المقطع ربما يصل لملايين المشاهدات من خلال تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقًا