ريم تفضح المجتمع الذكوري أم تفسد المجتمع

قصة ريم الأردنية

نصدر هاشتاق ريم تفسد المجتمع، ريم تفضح المجتمع الذكوري، اليوم الأحد، جميع مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، بعد تغريدة نشرتها الناشطة الأردنية على حسابها في منصة تويتر.

وقالت ريم في تغريدتها: الأردنيات أو المقيمات، ابعتولي واحكولي عن قصص خلعكم الحجاب أو محاولة خلعه أو الإجبار عليه، خلي المجتمع يعرف إنه الحجاب عنا ليس حرية شخصية.

أضافت ريم الأردنية أنه لا يمكن خلع الحجاب في المجتمع ببساطة إذا كان لا يعجبك، وكم لدينا تابو خلع الحجاب وكم نتعرض إلى مضايقات بسببه في المجتمع الذي المرأة فيه حاصلة على حقوقها وبزيادة.

ريم تفسد المجتمع

وأثارت كلمات ريم، غضب النشطاء الأردنيين في مواقع التواصل، إذ انقسموا بين مؤيد لما كتبته وأنها فضحت المجتمع الذكوري، ورافض بشدة له، معتبرين أن حديثها فيه تحريض للمرأة في المملكة، على خلع الحجاب.

وأطلق معارضو ريم، حملة بعنوان (ريم تفسد المجتمع)، منذ الساعة الثامنة مساء اليوم حتى اللحظة؛ سعيا منهم لجعلها قضية رأي عام؛ “بهدف وقفهم عند حدودهم؛ كون الموضوع أصبح فيه تطاولا على الدين والعادات والتقاليد”.

ريم تفضح المجتمع الذكوري

أما الوسم المذكور أخيرا، فقد أطلقه مؤيدو ريم، إذ اعتبرت إحدى الناشطات أن الذكور خائفين من الحجاب أكثر من الإناث، عادة أن ريم لم تقل لأي أحد أن يرفع حجابه، إنما سألت متابعيها عن الذين مغضوب عليهم. بحسب تعبيرها.

واستنكرت ناشطة أخرى، الهجوم على ريم الأردنية بسبب منحها صوتا للإناث المضطهدين المجبورين على لبس الحجاب، وأعطتهم فرصة كي يتحدثوا عن قصصهم، معتبرة أن “الذكور يكرهون المرأة وهي محور كونهم”.