اسباب وتفاصيل وفاة الشيخ محمود سكر

عرض الصورة على تويتر

أعلن اليوم الجمعة، في القاهرة، عن وفاة المقرئ المصري الشهير الشيخ محمود سكر، عن عمر ناهز التسعين.

وعاش الشيخ محمود سكر لفترة طويلة في العاصمة السعودية الرياض، معلما للقرآن، ومشرفا على المسابقات القرآنية، ومصححا للتلاوات على القنوات التلفزيونية.


ونعت جمعية ”مكنون لتحفيظ القرآن الكريم“ في الرياض الشيخ سكر، وقالت: ”علمٌ من أعلام القُرّاء بمدينة الرياض، تتلمذ على يديه المئات من طلبة العلم. كان محبا للقرآن وأهله، مجتهدا في تعليمه، باذلا لوقته وجهده. توفي اليوم في القاهرة وقد ناهز التسعين، رحِمَهُ الله وأسكنه فسيح جناته، وأعظم الله الأجر لذويه ومحبيه وطلابه“.

علمٌ من أعلام القُرّاء بمدينة الرياض، تتلمذ على يديه المئات من طلبة العلم.
كان محباً للقرآن وأهله، مجتهداً في تعليمه، باذلا لوقته وجهده.
توفّي اليوم في القاهرة وقد ناهز التسعين، رحِمَهُ الله وأسكنه فسيح جناته، وأعظم الله الأجر لذويه ومحبيه وطلابه.


واستذكر الداعية السعودي والمقرئ عادل الكلباني الشيخ الراحل بمقطع فيديو لظهور نادر لمحمود سكر رفقة الشيخ عبدالرحمن الهذلول، معلقا عليه بالقول: ”من تواضع وأخلاق أهل القرآن في لقاء بين مشايخنا الشيخ عبدالرحمن الهذلول حفظه الله وشيخنا محمود سكر رحمه الله“.