«تقويم التعليم»: يحدد موعد الاختبار التحصيلي

كدت هيئة تقويم التعليم والتدريب تطبيقها الاختبارات التحصيلية (العلمية والنظرية) عن بعد، وفقا للمعايير والمواصفات العالمية في شهر شوال من عام 1441هـ، حرصا منها على سلامة الطلبة، التي تأتي استمراراً لاهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها باتخاذ الإجراءات الاحترازية، وما يتطلب ذلك من التزام بالتعليمات والإرشادات الرسمية لمنع انتشار فايروس كورونا والسيطرة عليه.

واعتمدت الهيئة، ممثلة بالمركز الوطني للقياس، على المواصفات المعيارية والاشتراطات الفنية خلال إعداد الاختبارات عن بعد، إذ سيتمكن الطالب والطالبة من الدخول على نظام الاختبار التحصيلي «عن بعد»، الذي يخضع لمراقبة حساسة تضمن سلامة الإجابات وتعكس المستوى الحقيقي للمختبر، كما ستراعي الهيئة الظروف المكانية والزمانية والتقنية للطلبة خلال أداء الاختبار في ظل الظروف الراهنة وبما يحفظ سلامتهم.

وستقدم الهيئة الاختبارات عن بعد بنفس الآلية التي تقدم بها بقية الاختبارات والمقاييس من حيث حفظ البيانات ورفعها على النظام واحتساب الدرجات، وإجراء العمليات الإحصائية عبر الفرق المتخصصة لفحص الأسئلة والإجابات والتأكد من سلامتها. وحرصت الهيئة على تبني المعايير العالمية المتعارف عليها في تطبيق الاختبارات عن بعد، بحيث تضمن سلامة التطبيق وسهولته ومصداقية نتائجه، إضافة إلى القدرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من المختبرين في أوقات متزامنة.