كيف ردت غادة عويس على انتشار صور خاصة جداً نُسبت لها؟

تفاجأت إعلامية الجزيرة اللبنانية غادة عويس بحملة على تويتر ضدها، تداول خلالها بعض النشطاء صوراً خاصة نُسبت لها.

وتظهر في الصور غادة عويس – بحسب النشطاء – وهي تُدخن برفقة شاب يؤدي إشارة بذيئة بإصبعه، وتظهر في صورة أخرى تحتسي مشروبات كحولية مع سيدة ورجل.

ودشن النشطاء هاشتاج #حرباء_الجزيرة، والتي اتهموها خلالها بتمثيل دور الشخصية الرزينة بينما تظهر في الصور بمظهر آخر.

لكن غادة نفت أن تكون هذه الصور لها، وكتبت في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “مضحك أسلوب جيش دول الحصار الإلكتروني في ترهيب الصحافيين ومكافحة حرية التعبير.بذاءة وفبركة صور وحملات بتويتر من حسابات وهمية ومحاولات تشويه من لا يروق لهم.يا ذباب،كان غيركم أشطر! هذه الحملات دشّنها ب٢٠١١ شبيحة الأسد ولن تنتهي بذباب مبس ومبز، “أعلى ما في خيلكم إركبوه”.

وأضافت عويس بتغريدة أخرى: “حتى هذه اللحظة لم أفهم سبب حقد أنظمة السعودية والإمارات والبحرين ومصر وعملائهم ومرتزقتهم وجواسيسهم على قطر والجزيرة وعلى غادة عويس. حقدهم عليّ شرف أدّعيه أعلى ما في خيلكم إركبوه”.

وتحول سجال الصور الشخصية إلى سجال سياسي، فقامت الإعلامية السعودية هيلة المشوح، بشن هجوم على غادة، وكتبت عبر تويتر: “عويس تعاني من فوبيا الطرد وقطع الرزق فضلاً عن التجارب المريرة التي مرت بها ، لذلك هي متوترة مضطربة متشنجة ومشحونة ضد المملكة وقيادتها ونجاحاتها وتتخذ الشتم والتشنج قربانا للمعازيب”.

وأضافت: “اهدئي … فالمملكة العربية السعودية دولة عظمى باقية وأنتِ مجرد أداة في لعبة هزيلة”.