المقدسيون أفشلوا مخطط تقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا

غيث: المقدسيون أفشلوا مخطط تقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا

المقدسيون أفشلوا مخطط تقسيم الأقصى زمانيًا ومكانيًا

نشر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه لحظة مغادرة الشاحنة الإسرائيلية المحملة بالجسور الحديدية والكاميرات والبوابات الإلكترونية من أبواب المسجد الأقصى المبارك وسط تكبيرات النصر التي أطلقها المقدسيون.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، قد شرعت بإزالة الجسور والحواجز، بعد منتصف ليلة الأربعاء، والتي وضعتها بمنطقة باب الأسباط في المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس.

ووفق ما أوردت صحيفة (القدس) المحلية، فإن ذلك جاء بعد أن أدى عشرات الآلاف صلاة العشاء في محيط المسجد الأقصى المبارك، احتجاجاً على إجراءات الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك.

ووصف أمين سر حركة فتح في القدس، عدنان غيث، الشبان المقدسيين الذين صمدوا خلال 12 يومًا، بفخر الأمة، مبينًا أن ما قاموا به هو حماية الأقصى والمدينة المقدسة، وأن هذا يومهم الذي كرمهم الله به بالنصر المؤزر.

وأضاف غيث: 12 يومًا صلى فيها هؤلاء الرجال والنساء على الإسفلت، وتعرضوا للتنكيل والبطش، إلا أنهم صبروا وانتصروا،
مشيرًا إلى حالة التناغم والانسجام التي صاحبت اعتصامات المقدسيين، فالمسلم والمسيحي والرجل والمرأة، والكبير والصغير، الكل انتصر.

وذكر أن الاحتلال، أراد استغلال حدثًا أمنيًا، بهدف تقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا، لكن باءت مساعيه بفشل ذريع أمام جبروت المقدسيين، متابعًا: “حلم الرئيس الراحل ياسر عرفات برفع العلم الفلسطيني، فوق مآذن وكنائس القدس، قد اقترب”.

اترك تعليقًا