لجين الهذلول تتطاول على النبي

 

 

 

لجين الهذلول تطاول على النبي عليه الصلاة والسلام
أثارت حلقة برنامج يا هلا الذي يقدمه الإعلامي علي العلياني عند استضافته للناشطة الحقوقية ” لجين الهذلول ” وزوجها الممثل ” فهد البتييري ” الكثير من الجدل ، حيث تطرقت الحلقة للعديد من المواضيع الهامة المتعلقة بأمور دينية ودنيوية ، وتصريحات الهذلول حول الحجاب وتأكيدها المستمر على أنه ليس فرضا ، وبأنها ليست نادمة على أي تصريح صرحت به أو فعل قامت به للتعبير عن رأيها وحريتها الشخصية ! .

وبعد انتهاء الحلقة ، وفقا لما تداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماع ، فقد طلب إضافتها أحد رجال الهيئة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر ” ، وعند قبولها الإضافة ، جرت محادثة بينهما أثارت خلالها الجدل مجددا ولكن من العيار الثقيل هذه المرة ، حيث سألها الرجل الذي لم يعلن عن اسمه ، لماذا لم ترد على سؤال الإعلامي علي العلياني حول الإيمان بالبعث ، وأرسل رابطا لمقطع الحوار في البرنامج ، فأجابته الهذلول بأن الرابط لا يفتح وتساءلت حول الهدف وراء هذا السؤال ، فأجابها الرجل بألا تتهرب من السؤال لأن الرابط مباشر ، فكان رد لجين الهذلول الصادم بأنها حرة في دينها وبأنها ليست مجبورة بأن تتبع دينه (أي ارجل الهيئة) الذي تم نشره بالسيف ! ، فرد عليها رجل الهيئة بأن هذا كفر والرسول عليه الصلاة والسلام لم ينشر الدين بالسيف كما يروج العلمانيون بل انتشر بالرحمة ، أما رد لجين الهذلول الصاعق جاء كما يلي : ” أنا ما أؤمن إن محمد رسول هو مجرد شخص قائد دولة له احترامه لكنه ماهو رسول حاله حال الاسكندر المقدوني ” ! واستطردت قائلة : ” عالعموم فرصة سعيدة ولو كنت أدري إنك طالب الإضافة لهذا الأمر ما أضفتك ، أنا شفت تغريداتك عقلانية لكن أعتقد أنني أسات التقدير .. مع السلامة ” .

تويتر يشتعل :
قام رجل الهيئة بنشر نص الحوار الذي دار بينه وبين لجين الهذلول ، فأشعل تويتر بها ، حيث أطلق هاشتاق بعنوان ” #لجين_الهذلول_تتطاول_علي_النبي ” وقد وصل تريند الهاشتاق ضمن أكثر الوسوم تداولا في السعودية ، وانتشرت التعليقات الغاضبة من هذه التصريحات ، حيث اعتبرها الكثيرين بأنها تعدت حدود الله وتطاولت على النبي عليه الصلاة والسلام بل كفرت كفرا بينا بهذه التصريحات ، وطالب العديد من المغردين بسحب جنسيتها كما حصل بالأمس عند مطالبتهم بسحب جنسية زوجها فهد البتيري الذي ظهر بمشهد خادش للحياء ضاربا بعرض الحائط أعراق وتقاليد مجتمعه .

اترك تعليقاً