متعب بن عبد الله”.. أول أمير تُفرج عنه السلطات السعودية

"متعب بن عبد الله".. أول أمير تُفرج عنه السلطات السعودية

أكدت عضو في الأسرة الحاكمة بالسعودية، أنه تم الإفراج عن الأمير متعب بن عبد الله، بعد احتجازه لأكثر من ثلاثة أسابيع مع عدد من الأمراء ورجال الأعمال.

وقالت عبير بنت خالد بن عبد الله، عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): “اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، الله يطول عمرك ويعطيك طولة العمر بالصحة والعافية ويخليك لنا”، وذلك إلى جوار صورة للأمير متعب.

وولد الأمير متعب في 12 تشرين الأول/ أكتوبر1953، وهو الابن الثالث للملك الراحل عبد الله، من زوجته منيرة بنت محمد، وتولى قيادة “الحرس الوطني” الذي تأسس كقوة أمنية داخلية على أساس قوات خاصة من وحدات قبلية تقليدية، وتولى في حزيران/يونيو 2010 منصب نائب رئيس الحرس الوطني للشؤون التنفيذية بمرتبة وزير، بينما في 2013 تمت ترقيته لمنصب وزير مع تحديث وزارة خاصة بالحرس الوطني.

وكان النائب العام للمملكة العربية السعودية سعود المعجب، أكد في بيان له في 9 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، أن السلطات
أفرجت عن سبعة من أصل 208 موقوفين بقضايا فساد دون توجيه اتهامات إليهم، موضحاً أنه تم استدعاء هؤلاء لاستجوابهم في إطار التحقيقات التي تجريها السعودية بشبهات الفساد.

ويتضح من التحقيقات أنه تم تبديد ما لا يقل عن 100 مليار دولار في عمليات فساد واختلاس على مدى عقود، فيما يقدر البعض أن قيمة الفساد في صفوف الأمراء السعوديين فاق الـ 375 مليار ريال سعودي.

وتم اليوم اعتقال مجموعة من الأميرات السعوديات بحسب تقرير نشره موقع (عربي 21)، فيما أوضح الموقع أنه “على ما يبدو بأن أبناء كل من عبد الله وسلطان، وهم أبناء عمومة الأمير محمد بن سلمان، هم الأكثر معارضة لتوليه الحكم في السعودية، حيث طالتهم الاعتقالات ذكوراً وإناثاً”.

وأثارت حملة التوقيفات قلقاً من أن تؤدي ملاحقة شخصيات بارزة في أوساط المال والأعمال إلى اهتزاز ثقة المستثمرين في المملكة، ما يمكن أن يخرج خطة الأمير محمد الاقتصادية الشاملة التي تسمى “رؤية 2030” عن مسارها.

اترك تعليقًا