تفاصيل حادث خطف مواطن سعودي في لبنان

نتيجة بحث الصور عن خطف سعودي في لبنان

أكد وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، أن مواطناً سعودياً اختطف اليوم الجمعة في لبنان، مبيناً في الوقت ذاته أن الأجهزة الأمنية مستنفرة لمنع استغلال الظرف السياسي، وذلك وسط تصاعد التوتر بين المملكة العربية السعودية وحزب الله اللبناني، بعد إعلان سعد الحريري، استقالته من رئاسة وزراء لبنان.

وأكد المشنوق، عبر حسابه على (تويتر)، أنه يتابع قضية خطف المواطن السعودي، وقال: “لن نسمح باستغلال الأزمة السياسية لتعكير الأجواء، فسلامة وأمن مواطني السعودية وجميع الرعايا العرب والأجانب أولوية لسلطات لبنان ومؤسساته، والعبث بالأمن والاستقرار خط أحمر ممنوع تجاوزه، والأجهزة مستنفرة للحؤول دون استغلال الظرف السياسي”، بحسب ما جاء على موقع (سي إن إن).

فيما أكدت السفارة السعودية في لبنان، عبر حسابها على (تويتر)، أنها “تتواصل مع السلطات الأمنية على أعلى المستويات للإفراج عن المواطن السعودي المختطف، دون قيد أو شرط في أقرب فرصة ممكنة”.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية، أن المواطن السعودي المختطف، يدعى “علي البشراوي، ومن مواليد 1985”. 

وقالت: إنه “خُطف من منزله في جوار أدما، ليل الخميس، بعد أن تم استدراجه من قبل مجهولين إلى خارج المنزل، ولم يعد حتى الساعة”.

وأضافت: أن “زوجته السورية الجنسية فصيلة غزير، أبلغت صباحاً عن فقدانه، وظهراً تلقت اتصالاً من مجهولين يطلبون فدية”.
وتابعت بالقول: “إن شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تتولى التحقيقات”.

وكانت المملكة العربية السعودية، طالبت، الخميس، مواطنيها بمغادرة لبنان في أقرب فرصة وعدم السفر إليها، وهي خطوة اتخذتها أيضاً كل من الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، في بيان: “إنه بالنظر إلى الأوضاع في الجمهورية اللبنانية، فإن المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة، كما تنصح المواطنين بعدم السفر إلى لبنان من أي وجهة دولية”.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قال، في كلمة له، في وقت سابق من يوم الجمعة: إن سعد الحريري، (محتجز) في المملكة العربية السعودية و(ممنوع) من العودة إلى لبنان، مكرراً تصريحاته بأن السعودية، أجبرت الحريري على تقديم استقالته، واتهم نصر الله السعودية بأنها “طلبت من إسرائيل ضرب لبنان”، على حد تعبيره.

وتابعت بالقول: “إن شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي تتولى التحقيقات”.

وكانت المملكة العربية السعودية، طالبت، الخميس، مواطنيها بمغادرة لبنان في أقرب فرصة وعدم السفر إليها، وهي خطوة اتخذتها أيضاً كل من الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، في بيان: “إنه بالنظر إلى الأوضاع في الجمهورية اللبنانية، فإن المملكة تطلب من رعاياها الزائرين والمقيمين في لبنان مغادرتها في أقرب فرصة ممكنة، كما تنصح المواطنين بعدم السفر إلى لبنان من أي وجهة دولية”.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قال، في كلمة له، في وقت سابق من يوم الجمعة: إن سعد الحريري، (محتجز) في المملكة العربية السعودية و(ممنوع) من العودة إلى لبنان، مكرراً تصريحاته بأن السعودية، أجبرت الحريري على تقديم استقالته، واتهم نصر الله السعودية بأنها “طلبت من إسرائيل ضرب لبنان”، على حد تعبيره.
المزيد على دنيا الوطن .. https://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2017/11/10/1097385.html#ixzz4y4M5CsiF
Follow us: @alwatanvoice on Twitter | alwatanvoice on Facebook

اترك تعليقًا